• ×

محتويات

دواعش الشملي يقلبون فرحة 4 أبناء رأساً على..

كشفت حادثة قتل العريف عبد الإله سعود براك الرشيدي الوجه المقيت لاعتناقالشباب الأغرار للأفكار والمذاهب المنحرفة التي تبيح قتل النفس البريئة المعصومة بغير وجه حق، وتقلب حياة أربعة من أبناء شهيد الواجب الرشيدي رأسا على عقب وتحولهم أيتاما وهم في مقتبل أعمارهم تماما مثل أبيهم الذي كان يتيم الأب أيضا. بدأ عبد الإله (35 عاما) حياته كباقي الشباب، تزوج وأنجب أربعة أبناء ولدان

الغازي: لا تعزوني في نايف

وقال الشقيق الأكبر للشهيد نايف الغازي أثناء تلقيه التعازي في مقبرة صديان: «لا تعزوني في نايف، فهو شهيد وشرّفنا جميعاً، واستشهد أثناء دحر الأعداء الإرهابيين، وهذه أمنيته التي كان يحلم بها ويرددها في حياته». وقال زملاء الشهيد الغازي: «إنه كان من المميزين في العمل، ومحبوباً من الجميع، وكان على خلق رفيع»، مشيرين إلى أنه «كان يتحلى بالعزيمة والصبر والأخلاق والشجاعة، وينفذ الأوامر و
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 11:57 مساءً الإثنين 29 ربيع الثاني 1437 / 8 فبراير 2016.
Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.